Saturday, October 18, 2008,12:55 AM
يوم باضت أنثى العنكبوت




يوم باضت أنثى العنكبوت
عن الجراحة و نيدو و أم السيد , وأشياء أخرى



( الراجل رئيس قسم الجراحة مش طايق دفعتكم .. أنتو عملتو فيه ايه بالظبط ؟؟ )

أصطبح اليوم على هذه الجملة من نائب جراحة زميل والذى يتصل بى خصيصا ليخبرنى بأن هناك اخبارا تسرى فى القسم عن احتمالية عدم تحديد المواضيع المهمة للامتحان كما جرت العادة كل عام .., أنظر الى تلال كتب ومذكرات الجراحة التى تغطى المكتب وتتساقط على الاطراف .. بينما تقترب ذبابة هائمة سيئة الحظ لتقف على أحد كتب الجراحة .. تكح الذبابة بقوة وتبدو عليها علامات الفزع قبل أن تختنق بسرعة وتسقط ميتة فى الحال


.
أبلع ريقى بصعوبة محاولاً عدم تخيل ماذا يمكن أن يحدث لو لم تكن هذه إشاعة لعينة بغيضة مصدرها فاسد إسرائيلى مندس .., وكان ما يقال حقيقة .. يا إلهى .. ستكون هناك فضائح للركب .., أضحك بهستيرية متصورا شكلى يوم الامتحان حين يبدأ الدكتور العظيم فى تنفيضى وعصرى وسحلى فوق بلاط القسم ورخامه .., يبدو أننا سنلعب كل الألعاب .., تذكرت
القط توم حين لم يكن يجد مفرا من القطار السريع .. كان يرتدى عصابة العين ويدخن سيجارة فى استمتاع قبل أن يفعصه القطار .., ربما سأفعل شيئا من هذا القبيل

( أنا اتضربت يا حسن .. البت سوكه ضربتنى )

أبدأ فى تنفيض كتب الجراحة .. لابد من المذاكرة .. فخيار القط توم لا يبدو ذكيا بالدرجة الكافية .., فبحسبة بسيطة يمكننى اذا عقدت العزم وأنجزت كمية كبيرة يوميا .. يمكننى أن أنهى الجراحة قبل العام القادم باذن الله .., مممم .. أمر رائع .., هذا اذا تناسيت أن الامتحان بعد شهر .., يمكننى أن اتناسى هذه المعلومة .., وأبدأ فى المذاكرة


Hernia is associated with chronic cough ,constipation and urinary out flow obstruction

يؤذن لصلاة الجمعة فاقوم مسرعا للصلاة ممنيا نفسى باكمال المذاكرة عند الرجوع ولكن بهمة أكبر لكى أنجز الكمية المحددة لهذا اليوم المبارك .., أصاب بخيبة الأمل قليلا حين أجد أن الشيخ مغروز _ كما نطلق عليه _ هو الخطيب .., فالشيخ مغروز يعمل كفنى معامل بالصباح وشيخا فى أوقات الفراغ .., فالموضوع عنده هواية ليس أكثر .., فمنذ أن اكتشف أنه موهوب بالخطابة_ من وجهة نظره طبعا _ كنا نحن المتضررين


.
يبدأ الشيخ فى القاء خطبته العظيمة بينما يتثاءب الحاضرون جميعا .., كانت الخطبة عن الزكاة واستحباب اخراجها فى صورة حبوب وشعير وارز وخلافه كما كان يحدث أيام الرسول .., وأخذ يعدد السلع حتى وصل الى جواز اخراج لبن الاطفال المجفف مثل
نـيـدو كزكاة .., كما كان يحدث أيام الرسول .., وهنا انتفضت فى صدمة .., نيدو ايه اللى كان ايام الرسول يا عم انت .., واخذ يذكر الحكايات الدالة على اخراج اللبن المجفف ايام الرسول .., اذن فلا مزاح فى الأمر .. يبدو أنه مقتنع بما يقول ..,أعرف أن شركة نستلة قديمة ولكن ليس لهذا الحد .., أنظر للجالس بجوارى فى تعجب منتظرا منه أن يشاركنى التعجب لأجده يغط فى نوم عميق .., أنظر فى الجانب الاخر لاجد الرجل منغمس تماما فى تنظيف أنفه .., يبدو كما لو أنه اكتشف وجودها منذ قليل وانها ليست هناك منذ خلق .., تزداد الخطبة حرارة ويزداد الجالس بجوارى حرارة فى تنظيف انفه مستخدما جميع أصابعه حتى أننى ظننته سيستخدم أصابع قدميه فى النهاية لتسليك تلك الهوة المجهولة


..
مع ازدياد الغطيط بجوارى حدة والتسليك أيضا ومع خزعبلات الشيخ مغروز دعوت الله أن يرحمنى .., ويبدو أن الله قد استجاب لدعائى وبدأت الصلاة .., وبعد الصلاة وجدت الرجل ذو الأنف المثقوبة ينظر لى بسعادة ماداً يديه للسلام على قائلاً .. تقبل الله يا دكتور .. ( عاااااااا)اا


...


ببص لروحى فجأة لقيتنى .. لقيتنى كبرت فجأة لقيتنى .. تعبت من المفاجاة .. ونزلت دمعتى)ى)


...

بعد الخروج من المسجد .., قررت الذهاب سريعا للبيت لاكمال المذاكرة .., ولكن فى الطريق قابلت زميل دراسة قديم من ايام الثانوى لم أره منذ فترة كبيرة .., سلمت عليه قبل أن يسألنى السؤال المعتاد .., يا راجل أنت لسه بتدرس .. ها ها ها .. مش كبرت عالمذاكرة بقى ولا ايه .. ها ها ها .., ابتلعت سماجته بصعوبة وسألته ماذا يعمل .. ليخبرنى والسعادة تطفو على وجهه .., لاااا ده أنا فى تالتة تجارة .. اصلى بشيل كتير .. ها ها ها
( اه يا ابن الكــلــ ... ) .., حاولت ان أستأذن منه لانشغالى ولكنه قال .. طالما شفتك بقى يبقى لازم اجى اشرب شاى
معاك فى البيت .., ده انت واحشنى اوى يا راجل .. ده انا حتى بعزم نفسى اهو .. ها ها ها

.
أعصر على نفسى ليمونة وامنع نفسى من خنقه واصطحبه معى الى البيت ., نجلس فى حجرتى .. أنا صامت لا اتكلم .., وسيادته منطلق فى الكلام .., يحكى لى بحزن عن خطيبته التى تركته .., وانا أرد عليه بعبارات بليغة على طراز .
. ممممم ... هااااااااا ..... ممممم .. مممفففف .. بلوب بلوب بلوب .. يااااه
.
يا الهى يبدو انه لن يسكت اليوم .., أنظر للسقف ثم للساعة ثم للسقف مرة أخرى لعله يشعر بشىء .., مستحيل .., أحملق فى العنكبوت الموجود على السقف .. يبدو أنها انثى العنكبوت فمؤخرتها كبيرة للغاية .. كانت تتمايل فى اغراء أمام عنكبوت اخر هزيل رفيع الاطراف طويلها يبدو انه الذكر .., أتأمل فى العناكب وتخطر لى خاطرة .. ربما سأنتظرحتى تبيييض العناكب قبل أن يخرس ذلك الأحمق

.
يكمل الأحمق بحماس . . انت عارف المشكلة فين ؟؟ ..مش انها سابتنى .., لا .. ( ابسوليوتلى ) المشكلة انها قلبت الشبكة بنت الحرام


.
تتصاعد أبخرة الغضب داخل رأسى ولكن لا مفر .., يحكى لى عن ام السيد جارتهم وانها كانت السبب فى ان يخطب بنت الحرام .., الله يلعنها بقى أم السيد .. بس أنت عارف .. انا مش زعلان منها .., أم السيد دى بركة أصلها .., دى هى اللى مرضعانى .. اه والله , ثم يكمل الحديث عن بركة أم السيد كيف أنها ظلت ترضع أهل الحى جميعا .., وأنها ظلت ترضع .. لم ينقطع لبنها منذ تزوجت فى السابعة عشرة .., وهى تبلغ الان من العمر الخامسة والخمسين ..,لم تبخل على أحد بالرضاعة .., وظلت منتجة مزهوة بانتاجها فخورة به حتى انها كانت تقنع أهل الحى برفضها للعمل مع نيدو رغم عروض العمل المنهمرة ..,
طب مش هتصدق لو قلتلك انها فضلت ترضّع عيال حتى بعد ما جوزها مات بعشر سنين .. آآآآه .. أمال ايه ... مش بقولك بركة
.
( يا مساافر وحدك .. ترلملم لم لم لم ...يا مسافر وحدك ... وسايبنى ... خدنى معاك أبوووس ايديك
)

يرحل ذلك البغل بعد أكثر من أربعة ساعات تقريبا .., أنفض جميع القاذورات الخاصة به هو وام السيد _والعناكب أيضا_ من رأسى .., ثم أبدأ فى المذاكرة بتركيز

Hernia is associated with chronic cough ,constipation and urina…

ليرن جرس الباب .., أذهب الى الباب متوقعا الأسوأ .., ليفاجئنى الأسود منه .., مفاجـــــــــــــــــــأة .., العيلة كلها جايين يقضو معانا اليوم ( لولولولووللى ) .., يدخل الجميع .., أكثر من خمسين فرد .., بالاضافة الى حوالى تسع أطفال من النوع الرخم أبو دلدول .., يبدأ المولد لينصب خيامه فى شقتنا .., وطبعا بصفتى الاراجوز .., تنادينى احدى الخالات .. ما تيجى تقيسلى الضغط .., لينهمر الجميع بعبارات على طراز اه والنبى يا عبده .., افكر فى أى حجة للهروب .. ده عليه اقساط .. ده بينقل أمراض .. ده بيجيب الصفره , ولا حياة لمن تنادى .., تنفرد الأذرع وابدأ فى القياس ويبدو أن الموضوع قد أعجبهم فأصر الجميع على القياس .. تعالى انفخ هنا يا اسطى .., أنا عايزة أقيس مرة كمان .., ماما ماما .. ممكن أقيث .., ماما ماما خليه يقيثلى انا كمان ..., عاااااااااا مش راضى يقيثلى .. اشمعنى انا .., اه يا ولاد الحنكليس


.
بعد أن انتهت النمرة .., أقصد قياس الضغط بدأ كل منهم يشتكى بأعراض ما لمرض مبهم لم يكتشف من قبل .., وكل منهم يفتش فى نفسه على أى عاهة .
. ده انا صدعت من خمس ايام .., وانا عينى بترف .. حتى شووف .., بابا بيقول ان عندى تبوز لا ارادى .., وانا حافظة الفاتحة .. وان تو ثرى فور
.
بعد أن امتصو دمائى تركونى فى جانب من الحجرة العق جراحى وأحاول أن استر فضيحتى .., لينهمر الجميع فى كلام لم يكن مفهوما منه شيئا الا انه يسبب الصداع .. بدا لى وقتها كأزيز مرتفع زززززززز يتخلله صراخ وبكاء الاطفال المنزعجين دوما لان احدهم قرصه من ودنه والاخرى مش عايزة تديها الكورة .. كورة فى اوضتى يا ولاد الحنكليس
.
اذهب لحجرتى لاجد طفلة صغيرة تبكى لا اعرف تتبع لمن .., رق قلبى لها فالجميع مشغول بالحديث ., قررت أن احملها والأجر والثواب عند الله لربما تنفعنى الحسنة يوم الجراحة مع الدكتور ظالم أبو الفشخ
تكف البنت عن البكاء أندهش من صمت البنت العجيب واحملها الى الصالة حيث الجميع لافخر بفعلتى .., شايفين سكتت ازاى ؟؟
لتنظر والدتها قائلة .. ايه ده انت شلتها .. طب اعمل حسابك .., وقبل ان تكمل الجملة أحسست بماء دافىء ينسكب على ليغرق ملابسى .., أنظر فى بلاهة لاكتشف ان البنت عملتها عليا .., ولتكمل أمها .. اعمل حسابك دى مش لابسة بامبرز .... وااااااااااااااااااااااضح
.


.



( أنت معانا ولا مع الناس التانيين ؟؟ .. انا معاكو طبعاً .. اهو احنا بقى الناس التانيين .. طاخ طاخ )


تمت